الصفحة الرئيسية
07 فبراير 2018 ( 152 المشاهدات )
الإعلانات

هل تعلم لماذا لا تخشع في الصلاة ؟ فاذا اردت ان تخشع فى الصلاة شاهد الموضوع بنفسك واتحداك ان لا تخشع في الصلاة بعد الان !!

لماذا لا نخشع فى الصلاة ؟؟
عدم الخشوع فى الصلاة بسبب الذنوب والمعاصى التى يفعلها العبد وعدم استحضار عظمة الله عز وجل

كيف تخشع فى الصلاة ؟؟
استحضار ما يعين على الخشوع التهيّؤ للصلاة، والاستعداد لها، وإحسان الوضوء، والترديد مع المؤذّن، والدعاء بين الآذان والإقامة، والتزيّن بأحسن الملابس، والتطيّب، والذهاب إلى المسجد، وانتظار الصلاة، وتسوية الصفوص والتراص فيما بينها. الطمأنينة في الصلاة، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يطمئن في صلاته، وتكون الطمأنينة في عدم حركة البدن، والإحساس بالاستقرار والسكون. استحضار الموت في الصلاة، وتذكره، لأن ذلك من شأنه أن يعين المسلم على تحسين صلاته، ومحاولة الخشوع فيها قدر الإمكان. تدبّر الآيات المقروءة في الصلاة، وتقطيع قراءتها، لأنّ ذلك يزيد فهمها وتمعنها، وترتيلها، وتحسين نبرة الصوت فيها، والتمعّن في بقية الأذكار، والتنويع بينها، والتفاعل معها. التيقّن بإجابة الله في الصلاة، لأنه يكون قريباً من الله تعالى. إيقاع البصر على موضع السجود، ووضع اليد اليمنى فوق اليسرى، والاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، وتحريك السبابة، لأنّ ذلك يذكر العبد بوحدانية الله، علماً أنّ هذه الإشارة هي من أكثر الأمور التي يكرهها الشيطان ويبغضها. التأمل في حال السلف، وكيف كانوا يخشعون في صلاتهم، ومعرفة فضائل الخشوع، حيث ورد في قوله صلى الله عليه وسلم: (ما منِ امرئٍ مسلمٍ تحضرهُ صلاةٌ مكتوبةٌ، فيُحسنُ وضوءَها وخشوعَها وركوعَها، إلا كانتْ كفارةً لما قبلها منَ الذنوبِ ما لمْ يؤتِ كبيرةً وذلكَ الدهرَ كلَّهُ) [صحيح]. الاجتهاد بالدعاء خلال الصلاة، خاصةً في السجود، وذلك امتثالاً لقوله صلى الله عليه وسلم: (أقرَبُ ما يكونُ العَبدُ مِن رَبِّه وهو ساجِدٌ. فأكثِروا الدُّعاءَ) [صحيح]. الابتعاد عن الشواغل

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

السورة التي إذا سمعها الجن 3 مرات أحرقته وأخرجته من جسد أي مريض – باذن الله وحده احذر من ترك باب الحمام مفتوح فى البيت - اعوذ بالله من الشيطان الرجيم !!! شاهد : طفل عمره 9 شهور يسبح بمهارة اكثر من 50 مليون مشاهدة اكثر من رائع توفى خطيبها وبعد ٣ سنوات تلقت هذه الرسالة التى تقشعر لها الأبدان " ماذا قرأت بداخل الرساله "